علاج تكميم المعدة

علاج تكميم المعدة

عملية استئصال المعدة (كم المعدة) والتي تعرف أيضاً باسم جراحة المعدة هي أحد عمليات العلاج في الخارج المتطورة، والتي يتم فيها استخدام أحدث الأجهزة والمعدات التقنية، حيث إن عملية تكميم المعدة يتم إجرائها بوقتٍ قصير، ويمارس الإنسان حياته الطبيعية خلال فترة قصيرة للغاية.

عملية تكميم المعدة التي يسهر على القيام بها أطباء جراحة متخصصون تهدف إلى تصغير حجم المعدة لعد أسباب صحية إما أمراض متعلقة بالمعدة نفسها أو كمحاولة لإنقاص الوزن الزائد حيث أن تصغير حجم المعدة تقل معه كمية الاكل التي يدخلها

من أجريت له هذه العملية الجراحية، وبالتالي تحد من تزايد الوزن ومحاربة السمنة عند بعض الأشخاص الذين فشلت محاولاتهم في التخسيس بالحميات الغذائية أو بممارسة الرياضة.

تكميم المعدة عرفت تطورا مهمة مع توالي الأبحاث في المجال الطبي والتقدم التكنولوجي في المعدات والآلات الطبية، فإن كنت مرشحا لإجراء عملية تصغير المعدة أو تعرف أحد الأقارب مقبل عليها وتود معرفة مخاطرها ومنافعها والأعراض الجانبية لهاته العملية تابع معنا قراءة الموضوع للتعرف على الحالات التي تستوجب تكميم المعدة والأمور التي تتغير في حياة الإنسان بعد تقييد المعدة.

الحالات التي تستوجب عملية تكميم المعدة

الحالات التي يعمد فيها الأطباء إلى توجيه الأشخاص إلى عملية تكميم المعدة كما سبق وذكرنا تلك المتعلقة بأمراض المعدة كوجود أورام أو سرطانات المعدة، أيضا في حالة تضرر جزء من المعدة بسبب التهابات حادة مصاحبة بنزيف حيث لم تعد الأدوية تجدي نفعا فيلجأ الطبيب إلى الحل الجراحي لإستئصال المنطقة المتضررة من المعدة، والسبب الآخر هو الحد من السمنة عن طريق تقييد كمية الطعام المتناول بتقييد حجم المعدة، ويبقى حل تكميم المعدة اخر ما يلجأ إليه الأشخاص بعد عدة محاولات لخسارة الوزن دون جدوى بالرغم من إتباع نظام غذائي معين أو ممارسة التمارين الرياضيةK ليكون الحل الجراحي آخر الحلول الغير مستحبة من الطرفين الطبيب المعالج والمريض إلا انها تبقى شر لابد منها فضل من التعرض للمخاطر التي تون السمنة سببا فيها مثل ارتفاع الضغط والسكري وأمراض القلب والشرايين الناتجة عن الدهون الزائدة في الجسم.

صارت عمليات تقييد المعدة أكثر دقة وبأقل التشويهات الممكنة عكس ما كانت عليه في السابق، هناك طريقتان تتم بهما العملية:

  1. العملية التقليدية: تكميم المعدة بالجراحة العادية حيث يضطر الطبيب إلى إحداث جرح كبير يصل من خلاله الدكتور الجراح إلى المعدة.
  2. العملية بالمنظار: تمر العملية بأقل التشوهات الممكنة التي أصبح يجريها الأطباء بواسطة مناظر وآلات صغيرة يتم إدخالها من خلال ثقوب في منطقة معينة من البطن، تكون نتيجتها النهائية معدة على شكل أنبوب بحجم موزة.

قبل الدخول على غرفة العمليات لتقليص حجم المعدة، أخبر الطبيب بأي حساسية تملكها ضد دواء معين، أيضا واجب على المريض ان يقدم إلى الطبيب ملخصا عن حالته الصحية هل يشكو من ارتفاع الضغط أم السكري، وما الادوية التي تنوالها حاليا او كان قد تناولها منذ مدة قصير، فما نراه نحن عاديا يؤخذ به من طرف الطبيب خاصة المختص في التخدير.

الأعراض الجانبية لعملية تكميم المعدة

إحتمالية وجود مخاطر للعمليات الجراحية هي دوما موجودة بصفة عامة، وتكميم المعدة ليس من الإسثناءات حيث يتعرض الأشخاص الذين كممت معداتهم للأسباب الفارطة الذكر إلى الانسداد المعوي المعدي، الارتجاع المعدي المريئي، إلتهاب على مستوى الجرح، والقاتل الصامت إنخفاض نسبة السكر في الدم، كلها أمور تظهر بوادرها على المدى المتوسط والبعيد، لهذا وجب إتباع إرشادات الدكتور بعد العملية وهو ما ستتعفون عليه.

ماذا بعد عملية تكميم المعدة؟

بعد فترة العلاج في الهند واجراء عملية تكميم المعدة هناك لابد للمريض من فتة تعافي تحت إشراف الطبيب المعالج، ومع مرور الوقت سيتأقلم من الجو الجديد، حتى تنجح العملية بدون أي مشاكل ثانوية الكل في غنة عنها، ويمكنه من النصائح التالية:

  • التقليل من الاكل المتناول في العادة قبل تقليص المعدة
  • الإبتعاد عن السكريات.
  • تناول الكالسيوم والفيتامينات بنسب أكبر.
  • إحترام مواعيد الدواء وأيضا مواعيد مراجعة الطبيب المعالج قصد المراقبة.
  • الإبتعاد عن الألياف النباتية طيلة فترة النقاهة، على ان تكون العودة إلى الاكل الطبيعي رويدا روديا.
  • الترك النهائي للتدخين والإبتعاد عن الكحول.

التعافي التام يأخذ وقتا مهمة وتكون بدايته بغذاء المريض من الوريد، لهذا فالوقاية أفضل من العلاج، وإن احتاج الأمر لعملية التكميم فيُنصح أن يتم الاعتماد على العلاج في الخارج كنتم مع نبذة مختصرة عن عملية تكميم المعدة حفظكم الله