العقم وتأخر أسباب وعلاج الإنجاب

العقم وتأخر أسباب وعلاج الإنجاب

العقم والتأخر في الإنجاب الأسباب والعلاج

يقول الله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم "المال والبنون زينةُ الحياة الدنيا" فمن لم يرزق طفلاً في هذه الحياة سيشعر بالضغط النفسي والحزن الكبيرين ولكن مع تطور العلاج في الخارج

وبالأخص تقنيات أطفال الأنابيب في الهند والعلاج في الهند بشكل عام أصبحت ولادة طفل ليس حلماً مستحيلاً.

فالأبناء وبالرغم من المسؤوليات التي تنضاف على عاتق الآباء والمشقة والإزعاج الذي قد يسببونها لهم، إلا انهم نعمة من الله يهبها لمن يشاء من عباده فتصبح معها الحياة أحلى وذات معنى ولها هدف نبيل يتجلى في تربية جيل يفتخر به الوالدين والأقربون،

إلا أنه في بعض الحالات قد يصاب الإنسان بالعقم أو تأخر في الإنجاب كنوع من الإبتلاء من الله سبحانه، الذرية كما قلنا هبة ربانية لمن يشاء من عباده، والأخذ بالأسباب ليس فيه اعتراض على قدره سبحانه، فلربما قد لا يكون عقما بل هو تأخر في الإنجاب، إذن ما هو العقم أو كيف نعرف التأخر في الإنجاب؟ وهل هناك أي علاج للعقم والتأخر في الإنجاب؟ كل هاته الأسئلة سيكون الرد عليها هو محور مقالة اليوم، فضلا تابعوا القراءة للمزيد من التفاصيل.

ما هو العقم أو التأخر في الإنجاب؟

تعريف العقم: مرض يصيب قدرة الإنجاب لدى الإنسان وبالضبط على مستوى الأجهزة التناسلية التي تفشل في تحقيق الحمل بعد 12 شهرًا أو أكثر من الاتصال الجنسي العادي غير المحمي بين الزوجين، أو بتعريف أوضح العقم هو عدم قدرة الزوجين على تحقيق الحمل بعد مرور عام واحد أو أكثر من العلاقة الحميمية بين الزوجين بدون وسائل قد تمنع الحمل.

قد تكمن المشكلة في عدم القدرة على الإنجاب عند أحد الزوجين أو فيهما معا، هنا يأتي دور التحاليل المخبرية والفحوصات الطبية لتحديد أي الشريكين يعاني من مشاكل في القدرة على الإنجاب وتحديد نوع المشكلة لتبدأ بعدها رحلة العلاج في الخارج أو التفكير في العلاج في الهند  ومع التقدم التكنولوجي في المجال الطبي ارتفعت معه نسب علاج العقم، وأصبح لدى الزوجين اللذان يعانيان من هاته المشكلة ان يصبحا والدين لطفل بعض المرور من المراحل العلاجية التي يعتمدها الطبيب المتابع للحالة بناءً على نتائج الفحوصات، قبل الدخول في رحلة العلاج في الهند في ظل التطور التقني الذي يشهده المجال الطبي ونخص بالذكر مجال اطفال الانابيب في الهند الذي يلقى إقبالاً منقطع النظير.

أعراض العقم او التأخر في الإنجاب.

 كما أوضحنا في التعريف أنه اهم إشارة تدل على إحتمالية وجود مرض العقم بين الزوجين او التأخر في الإنجاب هي: عدم الحمل بالرغم من مرور سنة والزوجان يمارسان العلاقة الحميمة دون وسائل منع الحمل، بالإضافة إلى أعراض أخرى قد تظهر على الرجل او المرأة تنبه إلى وجود خلل ما يشكل عائقا امام الشريكين للحصول على الأبناء، من الأفضل الإستمرار في المحاولة وعدم الإستسلام حت بعد مرور سنة، وتصبح زيارة الطبيب واجبة في الحالات التالية:

إذا كان سن الزوجة أكبر من 35 سنة

إذا لاحظت الزوجة ان دورتها الشهرة غير منتظمة ومؤلمة بشكل غير عادي.

كان أحد الشريكين على علم بمشاكله في الخصوبة.

كان أحد الزوجين او كلاهما قد خضع في وقت سابق للعلاج ضد السرطان.

تواجد مرض العقم في أفراد عائلة أحد الشريكين.

عدى هاته الاعراض يمكن للزوجين زيارة الطبيب إذا كانا يخططان لإنجاب الأبناء باكرا، أي انه بعد مرور عام دون حمل يقوم الزوجين بزيارة الطبيب وإن لم تكن هناك الأعراض السالفة الذكر.

 أسباب العقم أو التأخر في الإنجاب لدى الزوجين

ينصح الأطباء الزوجين بالقيام بالعلاقة الحميمة بطريقة منتظمة وتتحري أيام الإباضة، الشيء الذي يرفع من احتمالية الإخصاب، فإذا لا حظ الزوجين أنه بالرغم من احترام هذه التوجيه لم يقع الحمل ربما يكون السبب هو ضعف خصوبة أحد الزوجين:

 أسباب ضعف الخصوبة عند النساء

وجود عيب خلقي في الرحم او تشوهات في عنق الرحم

إنسداد قناة فالوب بسبب الإلتهالبات المحلية الذي يتعذر معه وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة.

اضطرابات في الإباضة وتتعلق بمشاكل هرمونية كالزيادة او النقص في الهرمونات الدرقية،

أسباب ضعف الخصوبة عن الرجال

وجود عيوب في الحيوانات منوية في العدد او في تكوينها ناتج عن أسباب وراثية او بعض الأمراض التي مثل السكري أحيانا أخرى يكون السبب في ضعف جودة مني الرجل ناتج عن إلتهابات وتشوهات في الخصيتين على سبيل المثال " داء دوالي الخصية

وجود عيوب في القناة التي توصل الحيوانات المنوية إلى رحم المراة بسبب تشوهات خلقية او إلتهابات مرضية.

وفي غالب الأحيان تزيد العلاجات الكيماوية للسرطان من نسب العقم، أيضا من الأسباب المشتركة بين الزوجين في ضعف الخصوبة هي التدخين بكل انواعه سيجارة حشيش ماريخوانا، شرب الكحول، السمنة، التعرض للمواد الكيميائية الضارة كمبيدات الحشرات وللإشعاعات، هناك أيضا الإفراط في الحلوس في الأماكن الحارة خاصة للرجال مثل الحمامات الساخنة و "ساونا" قد يؤثر على جودة الحيوانات المنوية، تستطيع تقنيات العلاج في الخارج الحديثة بالمساعدة على اكتشاف سبب العقم عن الرجال، ومعالجته، ونخص بالذكر العلاج في الهند بالإضافة إلى اطفال الانابيب في الهند فهي الحل الأفضل لمشاكل العقم المعندة.

 علاج العقم والتأخر في الإنجاب

يبدأ علاج العقم بتشخيص كل من الزوجين من خلال فحوصات طبية يقوم بها كل من الشريكين إضافة إلى مراجعة السجل مرضي للعائلة إن وجد، ربما قد يتعلق الامر بمرض وراثي، وتهدف الفحوصات إلى تقييم جودة الحيوانات المنوية عد الرجل والبويضة عند المرأة، وتحديد مكمن الخلل، وبناء عليه تبدأ مرحلة العلاج، غالبا ما تكون على شكل ادوية لأحد الطرفين على سبيل المثال ادوية تساعد في  تنظيم الدورة الشهرية للمرأة مثلا، هناك أيضا الإخصاب المخبري حيث يتم حقن مني الرجل مباشرة في بويضة المرأة إذا كان الامر يتعلق بمشاكل في إنتقال الحيوانات المنوية عبر قنوات الأجهزة التناسلية للزوجين.

وفي النهاية سوف يحمل معظم الأزواج بفضل الله تعالى، حيث ان التقدم العلمي والطبي خاصة في مجال الجينات وعلم الهرمونات، ساهم كثيرا في علاج العديد من حالات تأخر الإنجاب، فقد أصبح العلاج في الخارج من أفضل الوسائل لمعالجة العقم، وقد وُجد العلاج في الهند ليعالج الحالات المعقدة من العقم، حيث تتطور تقنيات أطفال الأنابيب في الهند باستمرار.