كل ما تحتاج معرفته حول مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

كل ما تحتاج معرفته حول مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

كل ما تحتاج معرفته حول مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

داء الإنسداد الرئوي المزمن Chronic Obstructive Pulmonary Disease، داء يصيب عضو حيوي في جسم الإنسان وبالضبط من أهم الأعضاء في الجهاز التنفسي

ألا وهو الرئة، مرض الإنسداد الرئوي هو إسم عام تنضوي تحته العديد من الامراض أكثرها شيوعًا "التهاب الشعب الهوائية المزمن" و "انتفاخ الرئة" تجدون تعريفها في الفقرات القادمة.

 COPD  إلتهاب يصيب الشعيرات الهوائية وانسجة الرئة، ما يؤدي إلى إنسدادها وتكون النتيجة صعوبات في التنفس بالنسبة للمصاب بهذا المرض،  وإعاقة في حركة الهواء من وإلى الرئة.

 دعونا نلقي نظرة عن كثب على داء الإنسداد الرئوي المرض الخطير الذي يعاني منه العديد من الأشخاص حول العالم ويهدد حيتهم، وهو ما سيشكل محور موضوع اليوم.

نظرة عامة عن مرض الانسداد الرئوي

ترتفع نسبة إصابة المدخنين بهذا الداء المزمن بسبب إلتهاب القصبة الهوائية والرئتين التدخين الذي يعد أيضا من مسببات سرطان الرئة والحنجرة، وعامة يصيب الأشخاص الذين تطول مدة تعرضهم إلى الجسيمات العالقة في البيئات ذات نسب التلوث الهوائي المرتفع مثل الأماكن الصناعية التي تضم المعامل الكيميائية.

إذا كان الإنسان دائم السعال ,Iوهو ما نلاحظه عند المدخنين مرفوقا بإفراز المخاط "البلغم"، ويحس بضيق في التنفس خاصة عند القيام بمجهود بدني فإن ذلك من اهم اعراض الإنسداد الرئوي، عليه بالتوجه إلى الطبيب المختص لتشخيص المرض الذي يتم بواسطة غختبار بسيط يطلق عليه إسم: "قياس التنفس" ويكون الغرض منه معرفة قياس سرعة تنقل الهواء من وإلى الرئتين.

الأمراض التي تنضوي تحت إسم الإنسداد الرئوي.

  • انتفاخ الرئة.مرض يصيب بالضبط الأسناخ الاكياس الهوائية التي تتواجد على الجدران الداخلية للرئة، تلف الأسناخ يتجلى في تقلص المساحات التي تعمل على تبادل الهواء ما يؤدي إلى ضعف التنفس.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن.هنا تكون الإصابة على مستوى القصبات الهوائية التي تعمل على إدخال وإخراج الهواء من وإلى الرئتين، هنا يكون إنتاج المخاط أكبر نتيجة إلتهاب أنابيب الشعب الهوائية، الذي يزيد الطنة بلة فيضيق التنفس ويبدأ الشخص المصاب بالسعال في محاولة إخراج المخاط حتى يتنفس بطريقة أفضل.

مضاعفات مرض الإنسداد الرئوي

تتمثل خطورة هذا الداء المزمن ليس فقط في مشقة التنفس، بل يكون الشخص المريض ب COPD عرضة للإصابة بأمراض خطيرة مثل:

  • أمراض القلب وارتفاع الضغط الدموي على مستوى الشرايين.
  • سرطان الرئة.
  • العضلات وبعض أعضاء الجسم الأخرى بسبب ضعف التزويد بالاوكسجين.ا
  • لتعرض المستمر لنزلات البرد والأنفلونزا وكل المشاكل المتعلقة بالرئة لتقليل خطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي الأخرى،
  • المضاعفات قد تتعدى تلك الجسدية إلى التأثير على نفسية المصاب، الأشخاص الذين يجدون صعوبة في التنفس يتعذر عليهم القيام بما يقوم به الشخص العادي ما يؤدي بهم إلى الإكنئاب في بعض الأحيان.

علاج مرض الإنسداد الرئوي

قبل الحديث عن علاج هذا الداء يجب أولا التكلم عن الوقاية منه ويعتبر التوقف عن التدخين أول خطوات الوقاية والعلاج أيضا، كما يلزم الإبتعاد عن البيئة الملوثة، ومع تطور الأبحاث العلمية تطورت طرق العلاج

يمكن أن يخفف العلاج من الأعراض ويمنع المضاعفات ويبطئ بشكل عام من تقدم المرض. وتتنوع العلاجات هناك بالأدوية والعلاج بالجراحة والعلاج الطبيعي الذي كنا تحدثنا عنه سابقا.

  • العلاج بالأدوية

مستحضرات طبية يتم اتنشاقها من البخاخات التي تعمل على توسيع الشعب الهوائية، هي أدوية تساعد على استرخاء عضلات الشعب الهوائية، وتوسيع الشعب الهوائية بحيث يمكنك التنفس بشكل أسهل.

الأدوية واللقاحات التي تخفف من نزلات البرد والأنفلونزا لكن من الضروري الرجوع إلى طبيبك قبل إستعمال أي دواء.

  • العلاج بالأوكسجين

يتم الإستعانة بالعلاج بالأكسجين أذا إتضح من خلال التحليلات المخبرية أن نسبته قليلة في الدم دلى المصاب،

  • العملية الجراحية

مثل باقي الأمراض تبقى الجراحة آخر أنواع العلاجات حيث لم تنفع الأدوية ولا التزويد بالأوكسجين، خاصة انتفاخ الرئة الحاد، هناك نوعان من الجراحة:

  1. يسمى استئصال المنظار. خلال هذه العملية يعمد الطبيب الجراح إلى إزالة أنسجة الرئة العليا المتضررة، ما يؤدي إلى خفض حجم الرئة.
  2. عملية زرع الرئة هو خيار نادر يمكن اللجوء إليه في بعض الحالات.
  • العلاج الطبيعي

قد تساعد بعض الحالات العلاج الطبيعي في التخفيف من ضيق التنفس.

كل طرق العلاج هاته تستلزم من المصاب تغييرا في نمط حياته كترك السجائر إن كان من المدخنين، والتغذية السليمة، وقد يوصي الطبيب ببعض التمارين الرياضية الملائمة للحالة، ما يساعد في التقليل من نجاح العلاج والتقليل من نسبة أضرار الإنسداد الرئوي.